مسلحون يحتجزون أفراد طاقم زورق سحب قبالة شرق ماليزيا

احتجز مسلحون طاقم زورق سحب مؤلفا من أربعة ماليزيين قبالة ساحل ولاية صباح شرق ماليزيا بعد أسبوع من وقوع هجوم مماثل على زورق سحب تايواني في جنوب الفيلبين، وفق ما نقلت وسائل إعلام اليوم (الأحد).

وقالت صحيفة ديلي انكويرر الفلبينية نقلا عن مسؤول عسكري لم تنشر اسمه إن الأربعة احتُجزوا تحت تهديد السلاح مساء الجمعة ونُقلوا بزوارق سريعة إلى جنوب الفيلبين. وترك الخاطفون ثلاثة آخرين من أفراد الطاقم.

وأخذ المسلحون الذين يشتبه بأنهم من متشددي جماعة "أبو سياف" أجهزة الكمبيوتر المحمول والهواتف المحمولة ومبالغ مالية لم يتم تحديدها. وعاد زورق السحب إلى صباح عند مغادرة المسلحين. وقال المتحدث العسكري الميجر فيلمون تان للصحفيين "نؤكد تلقينا تقارير عن هذا الحادث، مضيفا "ننسق مع نظرائنا الماليزيين". وهذا ثاني هجوم يقع خلال أسبوع على زورق سحب في المياه التي تحد إندونيسيا وماليزيا والفيلبين. وخُطف عشرة إندونيسيين عندما تم اعتراض زورق سحب تايواني في جنوب الفلبين.

وطالبت جماعة "أبو سياف" المعروفة بعمليات الخطف والذبح والتفجيرات والابتزاز 50 مليون بيزو (1.09 مليون دولار) للإفراج عن الطاقم الإندونيسي.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

Related posts