مسؤول دولي: 27 بالمئة من اللبنانيين فقراء

مؤتمر صحافي خلال اطلاق حملة دعم مشروع ازالة الفقر والعوز في لبنان
مؤتمر صحافي خلال اطلاق حملة دعم مشروع ازالة الفقر والعوز في لبنان

بيروت - 5 - 4 (كونا) -- اعلن مدير ادارة الشرق الاوسط في البنك الدولي فريد بلحاج اليوم الثلاثاء ان 27 بالمئة من اللبنانيين هم من الفقراء الذين لا يستطيعون تلبية حاجاتهم المعيشية الأساسية.
وقال بلحاج في مؤتمر صحافي خلال اطلاق حملة دعم مشروع إزالة الفقر والعوز المدقع في لبنان (أفعال) ان دراسة حديثة اعدها البنك الدولي بالتعاون مع الاحصاء المركزي اللبناني اظهرت ان نسبة الفقر ترتفع في عدد من المناطق اللبنانية لتصل الى 36 بالمئة في شمال لبنان و38 بالمئة في منطقة البقاع.
واضاف ان 235 الف لبناني يعيشون في حالة فقر مدقع بأقل من 7ر5 دولار في اليوم الواحد ولا يستطيعون تأمين الحاجات الغذائية اليومية لهم ولأطفالهم لافتا الى ان الازمة السورية وتدفق اللاجئين السوريين الى لبنان ساهمت في تزايد نسبة الفقر خلال السنوات الاخيرة مشيرا الى ان 200 الف لبناني دخلوا في حلقة الفقر بسبب الازمة السورية.
وشدد بلحاج على اهمية اقرار مشروع قانون (أفعال) في البرلمان اللبناني نتيجة الدور المهم الذي يمكن ان يحققه على صعيد مكافحة الفقر في البلاد مؤكدا ضرورة بذل المجتمع الدولي ايضا المزيد من الجهود لدعم لبنان في ظل الظروف والتحديات التي يمر بها.
وأشار الى انه في حال إقرار مشروع قانون (أفعال) سينضم لبنان إلى 60 بلدا يطبقون هذا البرنامج حول العالم من بينها البرازيل والمكسيك والفيليبين وإندونيسيا.
من جهته اكد رئيس الوزراء اللبناني الاسبق سعد الحريري اهمية إقرار المبادرة في البرلمان لما تشكله من حاجة ملحة وضرورية وفورية اولا لمحاربة الفقر المدقع وثانيا لتعزيز فرص المستفيدين في إيجاد عمل عند عودة النمو الاقتصادي في البلاد.
وجدد الحريري التأكيد على ضرورة إنهاء شغور موقع الرئاسة في لبنان لإعادة تفعيل المؤسسات الرسمية وإطلاق عجلة الاقتصاد والعودة إلى النمو وإيجاد فرص العمل لمحاربة الأسباب الحقيقية للفقر داعيا جميع القوى السياسية الى دعم إقرار مشروع (أفعال) في البرلمان.
ومشروع (أفعال) هو اقتراح قانون تقدم به النائب روبير فاضل الى المجلس النيابي اللبناني وهو أطلق اليوم الثلاثاء في حفل حضره عدد من المسؤولين اللبنانيين والديبلوماسيين العرب والأجانب اضافة الى ممثلين عن المنظمات الدولية والجمعيات الاهلية وشخصيات مصرفية.
يذكر ان النمو الاقتصادي في لبنان شهد تراجعا حادا خلال السنوات الاخيرة متأثرا بالاوضاع السياسية الداخلية والاقليمية ولا سيما الازمة في سوريا. (النهاية) م ع ه / ر ج

مشاركة

Related posts