إسلاميون متشددون في الفيلبين يمددون مهلة لإعدام رهائن أجانب

أعلن إسلاميون متشددون في #الفيلبين عن مهلة جديدة تنتهي في 25 نيسان لإعدام ثلاث رهائن أجانب وفلبينية، لكنهم خفضوا الفدية التي يطلبونها وذلك في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.
وخُطف الرهائن وهم كنديان ونرويجي وفيلبينية من منتجع سياحي على جزيرة في جنوب الفيلبين في أيلول.

ويعتقد أنهم محتجزون في غابة في جزيرة #جولو معقل جماعة أبو سياف التي تشتهر بعمليات التفجير والذبح والخطف.
وظهر الرهائن في الفيديو والمناجل على أعناقهم وطلبوا من أسرهم وحكوماتهم دفع فدية 6.51 مليون دولار لكل منهم. وبذلك تقل الفدية التي طلبها المتشددون العام الماضي للإفراج عن كل منهم.

وقال زعيم المتشددين في فيديو ظهر فيه ملثما إن "هذا إنذار بالفعل، سنذبح أحد هؤلاء الأربعة"، مشيرا إلى "توقيت الإعدام وهو الثالثة عصرا يوم 25 نيسان".
ولم يتضح سبب تخفيض الفدية أو تحديد مهلة جديدة.

وفي #أتاوا، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الكندية إن "الحكومة على علم بالفيديو"، مضيفة في بيان، "لن نعلق أو نقدم أي معلومات قد تعرقل الجهود الجارية أو تعرض سلامة المواطنين الكنديين للخطر". وناشد الأجانب في الفيديو ومدته قرابة دقيقتين تلبية مطالب المتشددين.

وأفاد أحد المخطوفين، وعرف نفسه بروبرت هول أنه أمر "إن فديتي هي 300 مليون، أناشد الحكومة الكندية على وجه التحديد، وأعلم أنها تستطيع إخراجنا من هنا، وأتساءل ماذا ينتظرون".

وقدم الكندي الآخر والنرويجي مناشدات مماثلة لكن لم يسمح للفيلبينية بالتحدث في الفيديو.

ويحتجز متشددو أبو سياف أجانب آخرين بينهم هولندي وياباني وأربعة ماليزيين و10 إندونيسيين.

وعلى جزيرة باسيلان القريبة تلاحق القوات الفيلبينية فصيلا آخر في جماعة أبو سياف قتل 18 جنديا وأصاب أكثر من 50 آخرين في كمين. وقال الجيش الفلبيني إن "28 إسلاميا متشددا قتلوا وبينهم مغربي".

Related posts